*تفنيد الإدعاءات * خلال مؤتمر صحفي بمقر نادي الضباط بالقوات المسلحه في الرياض

 

الرياض- مجلة كل المناسبات اغسطس 2019
صالحه القحطاني
تصوير -عيده القحطاني

تعمل وزارة الأعلام بدور فاعل بالتعريف بالهوية السعودية والمحافظة عليها ونشر الصورة والقيم الأسلامية الحقيقية في حياة المواطن السعودي وتعميق أبعاده والتعبير عن أنجازات المملكة العربية السعودية ودورها الايجابي في كافة المحافل والمناسبات الأقليمية والدولية.
بحضور الأعلاميين والأعلاميات
والملحقين العسكريين المعتمدين لدى المملكة وممثلي المنظمات الأنسانية الدولية عُقِدَ يوم الأربعاء ١٤٤٠/١١/٢٨هـ الموافق ٢٠١٩/٧/٣١م المؤتمر الصحفي للفريق المشترك لتقييم الحوادث .
استعرض المتحدث الرسمي باسم الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن المستشار القانوني /منصور المنصور،عدد من النتائج النهائية من الأدعاءات الواردة من قبل المنظمات الدولية الحكومية وغير الحكومية بخصوص العمليات العسكرية في اليمن،وأوضح المستشار المنصور أن الفريق المشترك لتقييم الحوادث بالبحث وتقصي الحقائق وبعد الأطلاع على جميع الوثائق بما في ذلك مراجعة الوثائق المتعلقة بالعمليات التي نفذتها قوات التحالف من صور فضائية وتسجيلات فيديو وتقييم الأدلة(القوات البرية،القوات البحرية ،القوات الجوية)
بتاريخ الأدعاء،وجدول حصر المهام اليومي وسجلات الأمداد لسفن التحالف المتواجدة في منطقة العمليات بتاريخ الأدعاء ،وقواعد الأشتباك لقوات التحالف ،ومبادئ وأحكام القانون الدولي الإنساني وبعد تقييم الأدله تبين للفريق المشترك النتائج التالية :
الحالة رقم (١٥٠)
١-بشأن الإدعاء بتنفيذ عملية جوية على (مدرسة الراعي للبنات )بمنطقة سعوان بمدينة صنعاء بتاريخ (٢٠١٩/٤/٧م)
مما أسفر عن مقتل (١٣)طفلاً على الأقل وأصابة أكثر من (١٠٠)شخص
تبين للفريق المشترك لتقييم الحوادث النتائج التالية :
•تقع (مدرسة الراعي للبنات)داخل النطاق العمراني بحي سعوان شرق العاصمه صنعاء.
•المدرسة ضمن قائمة المواقع المحظور استهدافها لدى قوات التحالف (NSL)
•لم تنفذ قوات التحالف أي مهام جوية في موقع أو منطقة الأدعاء بتاريخ (٢٠١٩/٤/٧م)
•الصور الفضائية بعد تاريخ الإدعاء ل(مدرسة الراعي للبنات )ومحيطها محل الإدعاء،تبين عدم وجود آثار قصف جوي .
•إن الأضرار الواردة في الإدعاء كانت نتيجة حدوث حريق في مستودعات (هناجر)يبعد مسافة (٢٥٠)متر تقريباً عن (مدرسة الراعي للبنات)محل الإدعاء وتلاه انفجار.
*توصل الفريق المشترك لتقييم الحوادث حسب المعطيات إلى أن قوات التحالف لم تستهدف منطقة سعوان والمحيط المباشر ل(مدرسة الراعي للبنات )في مدينة صنعاء بتاريخ (٢٠١٩/٤/٧م)كما ورد بالإدعاء.
الحالة رقم (١٥١)
٢-بشأن الإدعاء بقيام قوات التحالف بقصف منزل في مديرية (بني سعد)بمحافظة (المحويت )بتاريخ ٢٠١٦/١٠/٢٦م)
رصد الفريق المشترك في وسائل الإعلام المتضمن أنه في حوالي الساعه (٨:٣٠)مساءً بتاريخ ٢٠١٦/١٠/٢٦م)قصف طيران التحالف منزل في مديرية (بني سعد)بمحافظة (المحويت )وعدد من المنازل المجاورة ،مما أدى إلى تدمير (المنزل)وعدد من المنازل المجاورة وقتل شخص واحد وجرح (١٠)أشخاص.
قام الفريق بالبحث والتقصي من وقوع الحادثه وبعد أطلاعه على جميع الوثائق من صور فضائية وتسجيلات فيديو وتقييم أدلة مايلي:
•عدم وجود آثار قصف جوي على الموقع محل الإدعاء.
•عدم وجود آثار قصف جوي على المناطق السكنية المجاورة للموقع محل الإدعاء.
وبذلك توصل الفريق لتقييم الحوادث إلى أن قوات التحالف لم تستهدف منزل مواطن في مديرية (بني سعد)بمحافظة (المحويت )وعدد من المنازل المجاورة كما ورد في الإدعاء.

الحالة رقم (١٥٢)
بشأن الإدعاء بقيام قوات التحالف بقصف منزل بنقطة (الظلعه )في مديرية (حبان)بمحافظة (شبوة)بتاريخ (٢٠١٥/٥/٤م)
فيما يتعلق بما رصده الفريق المشترك في وسائل الإعلام المتضمن أنه بتاريخ ٢٠١٥/٥/٤م) قصف طيران قوات التحالف منزل في (الظلعه)بمديرية (حبان )بمحافظة (شبوه) راح ضحيته وفاة شخص وإصابة (٣)آخرين .
قام الفريق المشترك لتقييم الحوادث بالبحث وتقصي الحقائق من وقوع الحادثة واطلاعه على جميع الوثائق من صور فضائية وتسجيلات فيديو وتقييم الأدله توصل الفريق المشترك لتقييم الحوادث إلى أن قوات التحالف لم تستهدف المنزل محل الادعاء.
الحالة رقم (١٥٣)
بشأن الإدعاء بقيام قوات التحالف بغارة جوية بالقرب من مدرسة (الفلاح)في مديرية (نهم))بصنعاء بتاريخ ٢٠١٧/٠١/١٠م)
فيما يتعلق بما ورد في تقرير (هيومن رايتس ووتش)أنه في حوالي الساعة (٨:٠٠)صباحاً بتاريخ (١٠يناير ٢٠١٧م)ضربت غارة جوية للتحالف محطة وقود أهلية في قرية بني معصار بمديرية نهم ،مما أودى بحياة (٣)مدنيين مع إصابة (٥) آخرين ، وقعت الضربة بالقرب من مدرسة ابتدائية ،مما أدى إلى مقتل طالبين وإداري بالمدرسة وأصابت (٣)أطفال وهشم الهجوم عدداً من نوافذ المدرسة ،وأضر بوصلات الكهرباء ومكبرات الصوت ،تبعد مدرسة الفلاح مسافة (١٥٠إلى ٢٠٠)متر من محطة الوقود ،كما أطلع الفريق على ماورد في وكالة سبأ اليمنية للأنباء التي تسيطر عليها ميليشيا الحوثي المسلحة بأن عدد القتلى ثمانية أشخاص وأن مدرسة الفلاح سويت بالأرض
قام الفريق المشترك لتقييم الحوادث بالبحث وتقصي الحقائق من وقوع الحادثة واطلع على جميع الوثائق بما في ذلك إجراءات وقواعد الاشتباك وجدول وحصر المهام اليومي وتقارير مابعد المهمة والصور الفضائية وتسجيلات الفيديو وتقييم الأدلة تبين للفريق المشترك أنه في الساعة (٧:٣٠)من صباح يوم الثلاثاء٢٠١٧/٠١/١٠م)وبناءً على طلب اسناد جوي من قوات الجيش الوطني اليمني أثناء الاشتباكات الميدانية في جبة نهم باستهداف (تجمعات وعربة مسلحة لعناصر من ميليشيا الحوثي المسلحة)في مديرية نهم شمال العاصمة صنعاء وبالتنسيق مع المسيطر الجوي الامامي المتواجد في المنطقة فقد قامت قوات التحالف بتنفيذ مهمة جوية في مديرية نهم ،وذلك باستخدام عدد(٣)قنابل موجهه على الأهداف التالية:
١-عربة مسلحة وتجمعات لميلشيا الحوثي المسلحة
٢-عربة مسلحة تابعة لميلشيا الحوثي المسلحة
٣-عناصر مسلحة لميلشيا الحوثي المسلحة يتحصنون داخل مبنى صغير عبارة عن غرفة
وبعد الاطلاع ودراسة المعطيات المتعلقة بالادعاء وتحليل الوقائع تبين للفريق المشترك لتقييم الحوادث الاتي:
١-تقع مدرسة الفلاح ومحطة الوقود الواردة بالادعاء في مديرية نهم شمال شرق العاصمة صنعاء
٢-استهدفت قوات التحالف (٣)أهداف عسكرية مشروعة في مواقع مختلفة كان أقربها الهدف الثالث عباره عن عناصر مسلحة لميلشيا الحوثي المسلحة يتحصنون داخلزمبنى صغيرعباره عن غرفة ويبعد عن محل الادعاء (١٥٠)متر تقريباً ومسافة (٣٥)متر تقريباً شمال شرق (محطة الوقود)محل الإدعاء والواقعة في الجهة المقابلة للهدف العسكري ويفصل بينهما طريق معبد
٣-تبين للفريق عدم توافق موقع ونوعية المواقع المستهدفة من قبل قوات التحالف الجوية (عناصر مسلحة لميلشيا الحوثي المسلحه يتحصنون داخل غرفة)مع ماورد من جهات الإدعاء بانه محطة وقود ومدرسة الفلاح الابتدائية
٤-أن مبدأ الضرورة العسكرية قد تحقق ويستدل على ذلك بان الاستهداف كان على أهداف عسكرية والتي تسهم إسهاما فعالاً في العمل العسكري بطبيعتها وغايتها واستخدامهامن قبل ميليشيا الحوثي المسلحة

من خلال مشاهدة فيديو الاستهداف للعملية العسكرية تبين للفريق المشترك التالي:
•أصابت القنبلة الاولى الهدف وهو عبارة عن (عربة مسلحة وتجمعات لميليشيا الحوثي المسلحه)
•أصابت القنبلة الثانية الهدف وهو عبارة عن (عربة مسلحة تابعة لميليشيا الحوثي المسلحه)
•أصابت القنبلة الثالثة الهدف وهو عبارة عن (عناصر مسلحة لميليشيا الحوثي المسلحة داخل مبنى صغير عبارة عن غرفة)
بعد دراسة تقرير مابعد المهمة للعملية الجوية المنفذة وتحليل الصور الفضائية لموقع الادعاء مدرسة الفلاح الابتدائية ومحطة الوقود بعد تاريخ الاستهداف أتضح مايلي:
١-تقع مدرسة الفلاح الابتدائية في مديرية نهم شمال العاصمة صنعاء في منطقة خالية من المباني
٢-عدم وجود آثار تدمير نتيجة قصف جوي على مبنى مدرسة الفلاح الابتدائية في مديرية نهم شمال العاصمة صنعاء محل الادعاء
٣-سلامة وعدم تأثر مبنى ومرفقات محطة الوقود
في ضوء ذلك توصل الفريق المشترك إلى أن قوات التحالف لم تستهدف مدرسة الفلاح الابتدائية ومحطة الوقود في مديرية نهم شمال شرق العاصمة صنعاء محل الادعاءوصحة الاجراءات المتخذهزمن قبل قوات التحالف في التعامل مع الاهداف العسكرية المشروعة في مديرية نهم بما يتفق مع القانون الدولي الانساني وقواعده العرفيه وبعد كل هذه الحقائق والادله يتضح أن قوات التحالف لم تستهدف مدرسة الفلاح ومحطة الوقود.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
Open chat
راسلنا الآن
%d مدونون معجبون بهذه: