وطن ومواطن

وطن ومواطن

بقلم / بطل الراليات السعودي الاول محمد المالكي

هل شبابنا السعودي جاهزين للمشاركة في ( رالي دكار2020 السعودية ) ؟

سمو رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة السعودية الأمير/ عبد العزيز بن تركي الفيصل – حفظه الله.
سمو رئيس الاتحاد العربي السعودي للسيارات والدراجات النارية الأمير / خالد بن سلطان الفيصل – حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :-
مما لا شك فيه أن تنظيم رالي كرالي دكار2020 السعودية في مملكتنا الحبيبة إذا نجحنا في التعامل معه بما يليق باسم مملكتنا الحبيبة ( ونستطيع ذلك ) فسيكون من أهم روافد السياحة والاقتصاد والتطوير للوطن، بل وسيكون أعلى وأقوى من استضافة وتنظيم أي بطولة رياضية عالمية مهما كانت ( وأكبر مثال على ذلك رالي حائل وما أحدثه من تطوير لمنطقة حائل، رغم الفارق الكبير في الحجم والقوة بين الراليين ) .
لذا فمن واجبي كأول من مثل مملكتنا الحبيبة في الراليات العربية والعالمية رسمياً، ووفقني المولى عز وجل لتحقيق العديد من البطولات العربية والأولويات الدولية باسم المملكة.
وحيث أنني أعددت أول دراسة وتصور عن الراليات وايجابياتها واحتياجاتها ( في الثمانينات الميلادية ) وقدمتها لسمو الرئيس العام لرعاية الشباب الأمير / فيصل بن فهد ( يرحمه الله ) والذي شرفني بتحويل ملف رياضة السيارات معي إلى شركة ( ساسكو ) في أول خطوة لتأسيس جهة رسمية للإشراف على رياضة السيارات بالمملكة، والتي ابتدأت بتأسيس اللجنة السعودية لرياضة السيارات والتي كنت من ضمن أعضاء مجلس إدارتها ورئيس السباقات الرملية, ثم تبعه تأسيس الاتحاد العربي السعودي للسيارات والدراجات النارية، والذي كنت أيضاً أحد أعضاء مجلس إدارته، ورئيس لجنة السباقات الرملية لعدة دورات من دورات مجلس إدارة الاتحاد.

ومن واقع خبرتي الطويلة في هذا المجال، فإنه يشرفني تقديم بعض المقترحات بمناسبة إعلان المملكة تبني وإطلاق ( رالي دكار2020 السعودية ) لعلي أوفي لبلدي ولو جزء بسيط من حقها عليَّ.
حيث لا يخفى على أحد أن أهم رافدين لنجاح أي فريق للراليات هما الدعم المالي والدعم الإعلامي.
والجميع يعلم أن ذلك مكلف للغاية وبأرقام تفوق كل التوقعات, ومما لاشك فيه إننا ولأول مرة مع رالي دكار2020 السعودية نحتاج لاشتراك الكثير من الفرق، بما يتناسب مع سمعة ومستوى مملكتنا الحبيبة ( وأرى هنا ألا يقل عدد تلك الفرق عن خمسين فريقاً ) وفي الواقع لدينا هذا العدد وأكثر من الأبطال السعوديين المؤهلين فعلياً للمشاركة ( البعض منهم يحتاج للإعداد والتأهيل ) والبعض الآخر لا يستطيع المشاركة في الوقت الراهن؛ بسبب ضعف الإمكانيات المادية والدعم الإعلامي للفرق, حيث لا تقل التكاليف المالية والإعلامية والإعلانية عن خمسمائة ألف ريال للفرق المتوسطة المستوى من حيث السيارات والمجموعات.
لذا فرأيي المتواضع يتمثل في الآتي :
١/ تامين دعم إعلامي رسمي لهم في جميع وسائل الإعلام.
٢/ تكليف بعض الشركات الكبرى بتأمين ميزانية تلك الفرق, أو اعتماد ميزانية لتلك الفرق من الهيئة العامة للرياضة.
لذا أتشرف بوضع كامل خبرتي وتجربتي لخدمة الوطن تحت تصرف ( الهيئة العامة للرياضة والاتحاد العربي السعودي للسيارات والدراجات النارية ) في إعداد وترتيب كل ما تحتاجه تلك الفرق حتى تظهر مشاركاتها بالصورة المشرفة للفرق السعودية.

ملاحظة :-
سيشارك فريقنا ( الفريق السعودي الأول لرياضة السيارات ) في رالي دكار2020 السعودية، وقد تشرفت بإعلان ذلك على حسابنا في تويتر منذ إعلان تبني المملكة لرالي دكار.
ولأي آراء أو اقتراحات التواصل عن طريق حساب الفريق بتويتر
‏https://twitter.com/1st_smt

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
Open chat
راسلنا الآن
%d مدونون معجبون بهذه: