500 طالب وطالبة يتهيؤون للامتحانات النهائية

الرياض -فريق كل المناسبات / صالحه القحطاني ابريل 2019

 

 

 

500 طالب وطالبة يتهيؤون للامتحانات النهائية
أكثر من 28 ألف مستفيد من 24 دولة حول العالم
ضمن مشروع ” أسلمت فعلمني” في “دعوي البديعة”

 

يتهيأ نحو 500 طالب وطالبة للاختبارات النهائية ضمن الدورة السابعة والثلاثين لمشروع “أسلمت فعلمني” الذي يعد أحد أشهر المشاريع الدعوية التي يقوم عليها المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات في البديعة-غرب العاصمة السعودية الرياض-والذي تشرف عليه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد.

 

 

وكشف المدير التنفيذي للمكتب الشيخ فؤاد بن عبد الرحمن الرشيد أن المشروع الذي يلتحق به 1400 طالب وطالبة سنوياً من 24 دولة من دول العالم يحظى بمتابعة من إدارة المكتب ومجلس إدارته أسوة بمشاريع المكتب التي تحظى هي الأخرى بدعم من حكومتنا الرشيدة، وبرعاية من معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد.

 

 

 

وقال: يعتبر مشروع “أسلمت فعلمني” الذي انطلقت أولى دوراته عام 1421 هــ احد المشاريع الهامة في المكتب، موضحاً أن المشروع بدأ كاثي مشروع طموح بأدوات متواضعة ورغبة جامحة وتعاون من الجميع وحقق بفضل من الله سبحانه ثم جهود القائمين على المشروع وتعاونهم في إنجاحه وبدعم ومساندة من اهل الخير تم الوصول الى أهداف المشروع الاستراتيجية وهي تثقيف الوافدين بأمور دينهم وعبادة الله وحدة لا شريك له على بصيرة.

 

 

 

 

وأوضح أن المشروع يسعى إلى الريادة في تعليم العلوم الشرعية للجاليات وتقديم الدروس العلمية الشرعية وفق منهجية متميزة بإدارة طاقم أداري وتعليمي أكاديمي متكامل، مؤكداً أن فكرة المشروع تقوم على تعليم الجاليات المختلفة تعاليم الــديـن الإسـلامي الحنـيف، من خـلال مسـتويات دراســيـة مختلفة ومناهج دراســـية منتقــاة بعنـاية لكل لـــغة من اللغات، وتوفير جميع الاحتياجات اللازمة للطالب والطالبة للمضي في العمــلية التعــلــيمية.

 

 

 

وأشار إلى أن ” أسلمت فعلمني” يهدف إلى تعليم العلوم الشرعية بلغات ومستويات مختلفة، ومتابعة مدى التحصيل العلمي من خلال الدراسة المنهجية، وبث روح الأخوة الإسلامية بين الدارسين، وربطهم بمكاتب الدعوة والمراكز الإسلامية ببلدانهم لتجاوز ما قد يعترضهم من عقبات، وتقوية أيمان المسلم من خلال الدروس العلمية، وبرامج العمرة والزيارات والمسابقات، وغيرها.
وأكد الشيخ الرشيد أن المشروع حقق العديد من الإنجازات العام الماضي 1439 من أبرزها توزيع 1400 منهج دراسي، و700 حقيبة دراسية للطلاب والطالبات، و1400 كتيب للمسابقة الثقافية، إضافة إلى توزيع 500 جائزة للمتفوقين والفائزين في المسابقات، مشيراً إلى أن عدد الساعات التي تلقاها طلاب المشروع بلغت 2850 ساعة دراسية بعشر لغات، و3800 درس بمختلف اللغات، في حين بلغ عدد الوجبات الغذائية المجانية التي قدمت لهم خلال العام الدراسي 19200 وجبة، كما استفاد من رحلات العمرة المجانية 576 طالب وطالبة.

 

 

 

 

وبين المدير التنفيذي للمكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات في البديعة أن عدد المعلمين والمعلمات القائمين على المشروع بلغ 120 معلم ومعلمة يقومون على تدريس 1400 طالب وطالبة، ويتم نقلهم عبر 68 حافلة من مقر سكنهم في نطاق عمل المكتب، مؤكداً أن الدراسة في المشروع تستمر طيلة ثمانية أشهر تقدم من خلالها الدورات العلمية والدروس المختلفة بالعديد من اللغات من أبرزها: الفارسية، الإنجليزية، الأردية، البنقالية، الفلبينية، التاميلية، الإندونيسية، الميليبارية، الأثيوبية، وتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها، كما تقدم العديد البرامج والمسابقات الثقافية، والأنشطة الرياضية، وتنظيم رحلات الحج والعمرة.

 

 

 

ودعا الشيخ الرشيد المسلمين كافة من الجاليات المقيمة في نطاق عمل المكتب الراغبين في الاستفادة هذا المشروع التواصل مع إدارة المكتب لتسهيل تسجيلهم في الدورة القادمة التي ستعقد مطلع العام القادم، كما دعا رجال الأعمال وأهل الخير لدعم مشاريع ومناشط المكتب.

 

 

 

يذكر أن عدد الطلاب والطالبات المستفيدين من خدمات المشروع منذ انطلاقته في العام 1421ه بلغ 28154 طالب وطالبة، وتبلغ المستويات الدراسية في المشروع 4 مستويات، منها ثلاث مستويات متميزة هي: طلاب المنح، وإعداد الدعاة، وإعداد المعلمين

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
Open chat
راسلنا الآن
%d مدونون معجبون بهذه: