ميرسر تعلن نتائج المؤشر العالمي للمعاشات التقاعدية في السعودية

الرياض: فريق كل المناسبات الالكتروني

المؤشر يقارن بين أنظمة دخل التقاعد في 34 دولة
المملكة العربية السعودية تحصل على نفس التصنيف مع الولايات المتحدة الأمريكية وهونغ كونغ والنمسا.
نظام التقاعد في المملكة يحقق أعلى الدرجات على مؤشرات الكفاءة والنزاهة

أعلنت ميرسر، الشركة الاستشارية العالمية الرائدة في مجال الارتقاء بالصحة والثروة والوظائف، والتي تملكها بالكامل مجموعة شركات مارش آند ماكلينان (والمدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز: MMCاليوم عن نتائج مسح مؤشر ملبورن ميرسر العالمي للمعاشات التقاعدية في المملكة العربية السعودية، والذي يقارن بين أنظمة الدخل التقاعدية في 34 دولة تغطي مجموعة متنوعة من سياسات وممارسات التقاعد.

وتضمن المؤشر الذي ينفذ هذا العام للمرة العاشرة، المملكة العربية السعودية في أبحاثه لأول مرة. ووفقاً للنتائج، فإن السعودية تقدم أنظمة دخل تقاعدية عالمية من التصنيف الثالث، ويأتي معها في نفس التصنيف دولاً مثل الولايات المتحدة الأمريكية والنمسا وهونغ كونغ.

ويقيس المؤشر نظم الدخل التقاعدية ومعدلات كل منها على أساس ثلاثة مؤشرات فرعية هي الكفاية والاستدامة والنزاهة، مقابل أكثر من 40 مؤشراً، وقد سجلت السعودية أعلى مستوى من الكفاية والنزاهة، بالإشارة إلى خطط التقاعد السخية المدعومة باللوائح الحكومية الصارمة.

كما سلط المؤشر الضوء على بعض نقاط القوة في نظام معاشات التقاعد حول المؤشرات الفرعية الثلاثة، حيث تظهر أنظمة المعاشات التقاعدية في المملكة العربية السعودية ارتفاع معدلات الادخار الصافية للأسر المعيشية، والاستثمارات الكبيرة في أصول النمو والدخل الشهري المعتاد بدلاً من المبالغ المقطوعة. كما حقق نظام المعاشات التقاعدية أداءً جيداً في الحوكمة والنزاهة، في إطار وضع سياسات ونماذج حوكمة حول إدارة المخاطر والاستثمارات.

ومن جانبه، قال مازن أبو خاطر، رئيس قسم التقاعد في ميرسر الشرق الأوسط: “يسعدنا إضافة المملكة العربية السعودية إلى المؤشر العالمي للمعاشات التقاعدية لأول مرة هذا العام، لقد حققت البلاد نجاحًا كبيرًا إلى حد بعيد كما تتساوى مع بعض الدول الغربية مثل الولايات المتحدة، وفي ظلالتحولات الديموغرافية التي تشهدها المملكة، من المتوقع أن يرتفع عدد السكان فوق سن الستين بشكل كبير خلال العقد المقبل، ومن المهم فهم نظام الدخل التقاعدي الحالي ومدى استدامته للأجيال المقبلة، ويعتبر المؤشر بمثابة مرجع مهم لصانعي السياسات والحكومات للاستفادة من أنظمة العالم الأكثر ملاءمة واستدامة“.

وفيما يضم النظام السعودي مجموعة من المميزات الجيدة، إلا أن نتائج التقرير قد أشارت أيضاً إلى مقترحات وعوامل ينبغي الاهتمام بها، وتشمل بعض هذه العوامل: تحسين المستوى الأدنى من الدعم للمسنين الأكثر فقراً، وزيادة معدل المشاركة في القوى العاملة في الأعمار المتقدمة مع ارتفاع متوسط العمر المتوقع، وتحسين المستوى المطلوب من التواصل والمشاركة معأعضائها. وكثيراً ما يُشار إلى أن تشجيع كبار السن من العمال على البقاء لفترة أطول في القوى العاملة يعد الحل الأكثر قابلية للتطبيق على الضغوط المالية وتحديات الاقتصاد الكلي المتعلقة بشيخوخة السكان.

وأضاف مازن: “تشكل الديناميكيات المتغيرة في المنطقة، وانخفاض أسعار النفط، والنمو المتسارع والشيخوخة السكانية، تحديات لاستقرار البلد على الصعيد المالي والاقتصاد الكلي، مما يؤثر على أنظمة المعاشات التقاعدية. ويشير إطلاق الاستراتيجية الجديدة للمؤسسة العامة للتقاعد 2022وموائمتها مع رؤية 2030، إلى إدراك حكومة المملكة العربية السعودية هذه الاتجاهات الناشئة واتخاذها خطوات فعالية وملموسة لمعالجتها. وتتخذ الحكومة داﺑﯾر ﻋﻣﻟﯾﺔ ترمي إلى إﺻﻼح طط اﻟﻣﻌﺎﺷﺎت وﺗﻌززاﻻﺳﺗﺛﻣﺎرات واﻟﺗﻧوﯾﻊ لزيادة اﻹﯾرادات بنطاق مرن وفعال من إدارة المخاطروالشفافية، الأمر الذي يؤدي إلى خلق مستقبل أكثر استدامة على المدى الطويل لأنظمة المعاشات التقاعدية، ونحن على ثقة من تحسن مؤشر المملكة مع تطبيق هذه المبادرات والاستراتيجيات“.

الجدير بالذكر أن مؤشر ملبورن ميرسر العالمي للمعاشات التقاعدية يعتبرالمقارنة الأكثر شمولاً في العالم الذي يدرس أنظمة التقاعد التي تغطي 60٪ من سكان العالم، ويقيس التقرير أنظمة دخل التقاعد في 34 دولة مقابل أكثر من 40 مؤشراً. لتحميل التقرير الكامل، تفضل بزيارة me.mercer.com/

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
Open chat
راسلنا الآن
%d مدونون معجبون بهذه: