مؤتمر الصحة والجمال يختتم دورته الأولى بنجاح

افتتحه اللواء طارق المهدي

مؤتمر الصحة والجمال يختتم دورته الأولى بنجاح

ويكرّم الإعلامي السعودي على فقندش

افتتح اللواء طارق المهدي محافظ الإسكندرية الأسبق مؤتمر الصحة والجمال الذي اختتم فعاليات يوم الثلاثاء بفندق هيلتون هليوبوليس بمصر الجديدة وقال في كلمته الافتتاحية للمؤتمر، أن مصر بحاجة إلى مزيد من هذه المؤتمرات النوعية التي تزيد من مدى الوعي بأهمية جراحات التجميل والتخلص من السمنة والسمنة المفرطة ونشر ثقافة الوعي الصحي بين شرائح المجتمع خاصة لدى شريحة النساء فهن الأكثر إقبالاً على جراحات التجميل وكرّم سيادته المتحدثين جميعاً في المؤتمر وهم (د. ياسر البطراوي أستاذ جراحة العظام والرائد عالميا في تطويل قصر القامة، ود. تامر بدر استشاري جراحة وتقويم وتجميل الأسنان، د.شريف عزمي استشاري التغذية وعلاج الألم، د.طارق أسعد أستاذ الطب النفسي بجامعة عين شمس، دكتورة بسنت فاروق استشاري الصحة النفسية بالأكاديمية العربية للعلوم النفسية،د.رامي حلمي استشاري جراحة السمنة والمناظير،د.خالد الديب دبلومة راحة القدمين من فرنسا، كما كرّم الإعلامي السعودي الكبير الأستاذ على فقندش المذيع بقناة روتانا على جهوده المثابرة في خدمة الفن والثقافة الخليجية والعربية.

من جهته قال الشاعر والإعلامي طارق أحمد شوقي الرئيس التنفيذي لشركة بروتوكول الدولية للمعارض والمؤتمرات ” الشركة المنظمة للمؤتمر” أن مؤتمر الصحة والجمال يهدف إلى نشر الوعي الصحي بين الأوساط الاجتماعية وخاصة الشرائح التي تقبل على جراحات التجميل والسمنة منوهاً في السنوات العشر الأخيرة شهدت جراحات التجميل تطوراً تقنياً كبيراً في الأجهزة والمعدات الطبية بالإضافة إلى مهارة الجرّاح في التعامل مع التقنية وتوظيفها التوظيف الأمثل للخروج بأفضل النتائج. لكننا لا نستطيع من الأهمية بمكان أن ننكر حدوث أخطاء طبية فادحة لدي بعض الأطباء الغير مهنيين والتي أودت بحياة البعض سواء مواطنين عاديين أو شخصيات عامة، كما شوهت آخرين وتطرق المؤتمر لهذه القضايا منوهاً يجب على من يريد القيام بعملية تجميل أن يتحرى الدقة ويختار الاستشاري المشهود له بالكفاءة في مجاله.كما يجب ألا يتحول التجميل إلى هوس وموضة كما يحدث في بعض الدول الأخرى التي تكبر أجزاء معينة من الجسد وتصغر أخرى، بل تريد إجراء عملية تجميل لتكون شبه النجمة العالمية فلانة أو نسخة طبق الأصل من كيم كارديشان أو غيرها.

وأضاف طارق شوقي أن مصر تتمتع بمقومات كبيرة في مجال السياحة العلاجية بكافة نواحيها كما تنتشر بها المراكز الطبية الشهيرة في جراحات التجميل ونحت القوام والعناية بالبشرة والشعر وجراحة السمنة وجراحات المناظير وتحويل مسار المعدة والعلاج بالخلايا الجذعية بالإضافة لمراكز عديدة ومتميزة في جراحات وتقويم وتجميل الأسنان. وأدار جلسات المؤتمر الخمسة طارق شوقي وهي كالتالي( العمليات التجميلية للمرأة،وجراحات السمنة والمناظير،التغذية الصحية والدايت، الرياضة وأثرها في الصحة العامة للمرأة، الصحة النفسية والجمالي النفسي للمرأة، الذكاء الوجداني للمرأة، العلاج بالطاقة، جراحة وتقويم وتجميل الأسنان، راحة القدمين للمرأة، تطويل القامة وكل المستجدات في عالم جراحات التجميل كما لم يغفل المؤتمر الجانب النفسي للمرأة بل ركز عليه مثل التجميل تماماً بالإضافة لكلمة ضيف شرف المؤتمر.

تطويل قصر القامة

من جانبه ألقي دكتور ياسر البطراوي أستاذ جراحة العظام والرائد العالمي لتطويل قصر القامة محاضره عن تطويل قصر القامة التجميلي مشيراً إليّ التقدم العلمي والتكنولوجي الذي حدث في هذا المجال حيث أصبح تطويل العظام يتم إما باستخدام أجهزه خارجية سداسية الأبعاد أو مسامير داخليه مغناطيسية ونستخدم ريموت كنترول من الخارج لعمل التطويل. ويعد بروفيسور البطراوي أول طبيب عالمي يجري هذه العملية خارج الولايات المتحدة الأمريكية، حيث أشارت لذلك الصحف الأوروبية منذ أربعة سنوات.

ود.البطراوي يعد من الرواد العالميين في تطويل قصر القامة ويقصد مركزه بالقاهرة المرضي من الولايات المتحدة الأمريكية وكندا وأستراليا وكل دول العالم لإجراء العملية نظرا لنسب النجاح الغير مسبوقة حيث تم نشر ذلك في المجلات العلمية كما يقصده العديد من الأطباء من مختلف دول العالم الذين يريدون التدريب علي طريقته.

السمنة والوزن الزائد

وعن السمنة والوزن الزائد تحدث د.شريف عزمي استشاري التغذية وعلاج الألم حسب منظمة الصحة العالمية (WHO)، يُعرّف كل من فرط الوزن والسمنة بالنزوع إلى “تخزين الدهون بشكل غير عادي أو مفرط قد يلحق أضراراً بالصحة” معامل كتلة الجسم- الوزن بالكيلوجرام مقسوماً على مربّع الطول بالمتر (كلج/م 2) وهو مؤشر شائع الاستعمال لتصنيف فرط الوزن والسمنة لدى البالغين. وتعرّف منظمة الصحة العالمية فرط الوزن بالحالة التي يكون فيها معامل الجسم يساوي 25 أو أكثر من ذلك، وتعرّف السمنة بالحالة التي يكون فيها ذلك المعامل يساوي 30 أو أكثر من ذلك. كان هناك أكثر من 1.4 مليار نسمة من البالغين يعانون من فرط الوزن في عام 2008، وأكثر من نصف مليار نسمة يعانون من السمنة كان هناك، من ضمن البالغين، 1.4 مليار نسمة ممّن يعانون من فرط الوزن وأكثر من نصف مليار نسمة ممّن يعانون من السمنة في عام 2008. ويقضي ما لا يقلّ عن 2.8 مليون نسمة نحبهم كل عام بسبب فرط الوزن أو السمنة. وقد تضاعف معدل انتشار السمنة بين العامين 1980 و2008، بعدما كانت السمنة من سمات البلدان المرتفعة الدخل، أصبحت الآن تنتشر أيضاً في البلدان المنخفضة الدخل والبلدان المتوسطة الدخل.

حقائق هامة عن السمنة

يضيف د.شريف هناك في جميع أنحاء العالم، أكثر من 42 مليون طفل دون سن الخامسة ممّن يعانون من فرط الوزن في عام 2013، الوفيات التي تُعزى إلى فرط الوزن والسمنة تفوق الوفيات التي تُعزى إلى نقص الوزن، يُصاب الفرد بالسمنة، عادة، نتيجة عدم التوازن بين السعرات الحرارية التي يستهلكها والسعرات التي يأخذها، البيئات والمجتمعات المحلية الداعمة من الأمور الأساسية لتحديد اختيارات الناس ووقايتهم من السمنة، اختيارات الأطفال ونُظمهم الغذائية وعادات النشاط البدني التي يكتسبونها تتأثّر بالبيئة المحيطة بهم، يمكن الوقاية من السمنة باتباع نظام غذائي صحي. وممارسة النشاط البدني أو الرياضة بانتظام من الأمور التي تساعد على الحفاظ على وزن صحي، عكس اتجاه وباء السمنة العالمي والذي يقتضي إتباع نهج سكاني متعدّد القطاعات والتخصّصات ويراعي الخصائص الثقافية السائدة.

السمنة المفرطة مرض العصر

في ذات السياق تحدث د.رامي حلمي استشاري جراحة السمنة والمناظير في محاضرته التي تناولت السمنة المفرطة كمرض العصر ومدى تداعياته على صحة المرأة وارتباطه بالعديد من المشاكل الصحية ناهيك عن إثارة السلبية على الصحة النفسية للمرأة وتطرق د.رامي في محاضرته عن دور الجراحة في علاج السمنة ومدى نجاحها كأحد أقوى الأدوات في إنقاص الوزن ومدى فعاليتها وأمانها كما قام بعرض العديد من النماذج الناجحة لجراحات السمنة قبل وبعد العملية.

راحة القدمين للمرأة

وفي كلمة الدكتور خالد الديب التي تناولت راحة القدمين لدى المرأة كشف عن العديد من القضايا التي تمثل أهمية بالغة فمن أهم وظائف القدم هي تحمل وزن الإنسان والمحافظة علي حركه و توازن الجسم حيث تتعرض القدم لمشاكل كثيرة بسبب زياده الوزن وعدم ممارسه الرياضة بالإضافة الي استخدام، أحذية غير مطابقة للمواصفات الصحيحة، لأن راحة الجسم تبدأ من القدمين فأي مشكله في القدمين لها تأثير سيء علي الركبتين والحوض والعمود الفقري، لذي يجب الاهتمام بالقدمين وفحصهم بشكل مستمر واستخدام أحذية وفرشاة طبية تتناسب مع طبيعة كل قدم.

وأوضح الديب يعتبر جهاز بصمه القدمين من أحدث الأجهزة التي تساعد في تشخيص مشاكل القدمين حيث يحدد الأماكن التي تتعرض لضغط أكتر من الأماكن الأخرى في وضع الوقوف وفي وضع الحركة ويساعد في تحديد طبيعة كل قدم. باستخدام المعلومات السابقة يمكن صناعه فرشات وأحذية طبية تساعد علي إعادة توزيع الضغط علي كل القدم والمحافظة علي القدمين علي أفضل وضع مما يؤثر بالإيجاب علي بقيه أجزاء الجسم مشيراً بأن استخدام النساء للأحذية ذات الكعب العالي للأناقة تؤدي إلي توزيع الضغط علي القدم بشكل غير صحيح، حيث يتحمل مشط القدم الجزء الأكبر من وزن الجسم  ويتسبب في العديد من المشاكل الطبية للقدم مثل التهاب مشط القدم والألم في الكعبين وكذلك للركبتين والعمود الفقري.

الأحذية الضيقة تسبب التهابات

واختتم د.الديب محاضرته قائلا:استخدام الأحذية ذات المقدمة الضيقة تتسبب في كتير من الالتهابات والآلام في الأصابع ومنطقه مشط القدم، فالحذاء الصحي ذو أهميه قصوى وخاصة عند الأشخاص الرياضيين والعاملين وعند بعض المرضي مثل أمراض القدم السكري والقدم المفلطحة – نسبه الآم العمود الفقري تتعدي 80%؜ علي مستوي العالم، وذلك بسبب زيادة الوزن وقله الرياضة والجلوس والنوم والمشي بطريقه خاطئة، كما توجد مجموعه من المنتجات التي تساعد علي إعادة الوضع الصحيح للعمود الفقري بدون أي أثار جانبية مثل المخدات الطبية أثناء النوم، والمخدات الخاصة بالعمود الفقري إثناء الجلوس بالإضافة إلى “الكيلافيكال سبورت” التي تساعد في منع انحناء الأكتاف والعمود الفقري للأم.

الذكاء الوجداني للمرأة

بينما تحدثت دكتورة بسنت فاروق استشاري الصحة النفسية بالأكاديمية العربية للعلوم النفسية عن الذكاء العاطفي عند المرأة، هي قدرة الإنسان في التعامل الايجابي مع نفسه والآخرين، وقدرة الإنسان في التعامل مع نفسه بحيث يحقق قدرا من السعادة لنفسه ولمن حوله إن كثيرا من المشاعر تتوالد نتيجة نمط معين من الأفكار فإذا غيرنا الفكر تتغير المشاعر.

وأوضحت دكتورة بسنت أن الذكاء العاطفي هو الاستخدام الذكي للعواطف عملية ترشيد للمشاعر الايجابية وتقييد للمشاعر السلبية وهو كعلم جديد عبارة عن مجموعة من الصفات الشخصية والمهارات الاجتماعية والوجدانية التي تمكن الشخص من تفهم مشاعره وتفهم مشاعر الآخرين والتعامل معها بشكل إيجابي.كما يلعب الذكاء الوجداني دوراً هاما في تنمية علاقات ناجحة مع الآخرين على كافة المستويات مبينة أن الذكاء الوجداني وراء النجاح في العمل والحياة فالأكثر ذكاء وجدانيا محبوبون ومثابرون ومتألقون وقادرون على التواصل والقيادة ومصرون على النجاح.

وتشير د.بسنت أنه ثبت علمياً أن هناك علاقة وطيدة بين الذكاء العاطفي والصحة النفسية فالأذكياء عاطفيا أكثر قدرة على التعامل مع ضغوط الحياة ومشكلاتها، كما توجد علاقة وطيدة بين الذكاء العاطفي والصحة الجسمانية فالأذكياء عاطفيا أقل عرضة لأمراض الضغط والقلب والمناعة وسائر الأمراض التي تنتج عن القلق والضغوط النفسية.وتشير الدراسات أن تمتع الشخص بالذكاء العاطفي مسئول عن 80% من نجاحه في جميع مجالات الحياة.

الجمال النفسي عند المرأة

وتحدث د.طارق أسعد أستاذ الطب النفسي بجامعة عين شمس في محاضرته عن الصحة النفسية للمرأة والجمال النفسي لها مبيناً أن الجمال ليس فقط الجمال الخارجي بل هو أيضا الجمال الداخلي فالصحة النفسية لا تقل أهمية عن الصحة العضوية بل ربما تفوقها في الأهمية لأن الصحة النفسية لا تعني فقط خلو المرأة من الأعراض النفسية ولكن تعني أن تكون قادرة علي التكيف الوظيفي وأن تتمتع بنوعية حياة جيدة، فالإنسان الصحيح نفسياً هو من لديه درجة عالية من الرضا والتوافق الداخلي بمعني أنه متصالح مع ذاته.

وأضاف د.أسعد أن الجمال ليس “رؤية نظر” أي جمال الشكل والمنظر، وإنما هو”وجهة نظر” (أي جمال النفس والشخصية) ويعتمد الجمال النفسي علي درجة الثقة بالنفس والقدرة علي التواصل العاطفي وهو ما يعرف بالذكاء العاطفي EQ وهذا هو مفتاح النجاح في الحياة أكثر بمراحل من الذكاء العقلي IQ والذي يحدد فقط النجاح الدراسي ليس أكثر.مشيراً المرأة أكثر عرضة للاكتئاب و التوتر من الرجل ويؤثر ذلك ليس فقط علي الحالة النفسية ولكن يتأثر الجسد كله لحدوث خلل في الجهاز المناعي واضطراب بالهرمون واضطراب بالجهاز العصبي اللاإرادي فليس غريباً ان يؤدي التوتر والاكتئاب إلي أمراض عضوية مختلفة ويؤثر علي شكل المرأة وجمالها.

كما يجب أن تخضع أي امرأة قبل إجراء عمليات التجميل المختلفة إلي الفحص النفسي لأن عدم رضاء المرأة عن شكلها ربما يرجع لأسباب نفسية مثل “اضطراب التشوه الجسدي” والذي تسيطر فيه علي المرأة فكرة قهرية بان شكلها مشوه أو قبيح ويكون ذلك لا أساس له من الصحة وبالتالي تكون عملية التجميل هنا بدون جدوى وربما ضارة، مختتما قوله أن الاهتمام بالصحة النفسية وتقليل التوتر عامل أساسي للصحة الجسدية والجمال لدي المرأة.

ابتسامتك سر جمالك

وعن جراحة وتقويم وتجميل الأسنان تحدث الاستشاري د. تامر بدر في محاضرته التي حملت عنوان ” ابتسامتك سر نجاحك ” عن الجديد في مجال جراحات الأسنان والتي تشهد تطورا مستمرا عبر أحدث التقنيات والحشوات والتركيبات وزراعة الأسنان ووجه للمرأة عدة نصائح قيمة للمحافظة على اللثة والأسنان، كما تحدث د.بيتر عن تقويم الأسنان والجديد في هذا الجانب.

الفن يجمل حياتنا.. والطب يجمل أجسادنا

وتحدث الإعلامي السعودي على فقندش عن العلاقة بين الفن والجمال وأن الفن يجمل حياتنا كما يجمل الطب حياة الأشخاص الذين يريدون إجراء عملية تجميل ليرون أنفسهم أجمل مما كانوا عليه سابقا، مبيناً أن هناك علاقة وطيدة بين الطب والفن فلا ننسى شاعر الأطلال إبراهيم ناجي أو الشاعر محمد زكي أبو شادي أو د.يوسف إدريس وآخرون ممن تربطهم علاقة الطب والفن قائلا: بيت شاعر المهجر إيليا أبو ماضي “كن جميلا ترى الوجود جميلا”  وتوجه بالشكر الجزيل للشركة المنظمة للمؤتمر واستفادته الكبيرة من المعلومات القيمة التي ذكرها المتحدثون جميعاً وأنه يأمل أن يرى مزيدا من اللقاءات والمؤتمرات التي تزيد من مدى الوعي الصحي خاصة الوعي بثقافة الجراحات التجميلية متوجها بالشكر إلى أرض الكنانة وشعبها الكريم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
Open chat
راسلنا الآن
%d مدونون معجبون بهذه: