إنطلاق أعمال النسخة الرابعة والعشرون لمؤتمر الحكومة والمدن الذكية الأسبوع المقبل

 

وسط مشاركة واسعة

إنطلاق أعمال النسخة الرابعة والعشرون لمؤتمر الحكومة والمدن الذكية الأسبوع المقبل

 

16 إبريل 2018  دبي – تنطلق مطلع الأسبوع القادم فعاليات النسخة الرابعة والعشرون لمؤتمر “الحكومة والمدن الذكية في دول مجلس التعاون الخليجي” والذي يعقد خلال الفترة من  22- 26 إبريل 2018 بفندق الريتز كارلتون – مركز دبي المالي العالمي بدبي،  وذلك وسط رعاية ومشاركة واسعة من كبرى المؤسسات والتي يأتي في مقدمتها بلدية دبي،شركة البحر الأحمر للإستشارات، النظم العربية المتطورة “نسيج”، شركة ساس، (axs) المنصة الذكية للخدمات الحكومية والمؤسسية من مجموعة تيكوم، كيوماتيك، نوكليس سوفتوير، الرواد لأنظمة تقنية المعلومات،  ومشاركة واسعة من القطاعات والمؤسسات المعنية، حيث يشهد الحدث سنوياً مشاركة القيادات والخبراء من المؤسسات الحكومية، المنظمات الدولية وقطاعات الاعمال وتكنولوجيا المعلومات على المستويين الإقليمي والدولي.

 

هذا ويناقش المؤتمر في نسخته لهذا العام تطورات التوجه المؤسسي نحو تقديم نماذج متقدمة ومبتكرة من الخدمات الحكومية، أنظمة دمج التقنيات المتقدمة ذات الأهمية الإستراتيجية، مثل تقنيات بلوك تشين والذكاء الاصطناعي وتكنولوجيا إنترنت الأشياء، وأليات دعم الاستثمار المؤسسي في دمج التقنيـات الحـديثـة لدعم إستراتيجيات التحول الرقمي، ومستقبل الابتكار المؤسسي ورفع مستوى تكامل الخدمات الحكومية وضمـان كفـاءة المنظومة المؤسسية في ظل الحكومة والمدن الذكية.

 

وقال الدكتور أيوب كاظم مدير عام مركز axs: “نحن متحمسون لمشاركتنا مجدداً في مؤتمر الحكومة والمدن الذكية، فمشاركتنا المستمرة تعد شهادة على التزامنا بالمضي قدماً في تحقيق رؤية قيادتنا الرشيدة. كما وينسجم هذا المؤتمر مع رؤية الإمارات 2021 وخطة دبي 2021، من حيث الجمع بين أبرز المفكرين والمتخصصين لتبادل أفضل الممارسات في بناء الحكومات والمدن الذكية. ونتطلع قدماً إلى استعراض رؤيتنا المستقبلية وتسليط الضوء

 

 

 

 

على نهجنا المبتكر في التعاملات الخاصة بالحكومات والشركات، مما سيساعد على تعزيز مكانة دبي لتصبح أذكى مدينة في العالم”.

 

وفي السياق ذاته صرح السيد علي الكمالي – رئيس اللجنة المنظمة – ” أن المؤتمر يأتي كمنصة رائدة تستضيف كبريات الجهات المشاركة والشركاء من المؤسسات الحكومية والأعمال، لعرض أحدث ما تم التوصل إليه من إنجازات، خدمات إبتكارية، وممارسات مؤسسية رائدة، بين أيدي الحضور والمؤسسات لتمكينهم من الإطلاع على إنجازات الجهات المشاركة وتعزيز قنوات التواصل المشترك لتبادل أحدث الخبرات وتطوير الشراكات التفاعلية، حيث  سيركز المؤتمر في نسخته الحالية على بحث استراتيجيات جديدة لما بعد النفط وتطوير أنظمة البنية التحتية لتقنيات الأعمال..

 

وأوضح  الكمالي  أنه في ظل تطورات عصر العولمة أصبحت المؤسسات الحديثة أكثر إتجاهاً نحو مواكبة الاستراتيجيات المعاصرة وذلك سعياً نحو تعزيز الموقع التنافسي لها على المستوى العالمي،. و أكد بأن دول مجلس التعاون الخليجي بحاجة بشكل دائم إلى الاستفادة من مصادر التطور المعرفي والتكنولوجي الحديث وذلك للمساهمة في بناء المجتمع المعلوماتي وتحقيق التميز المؤسسي الذي يلعب دورًا محورياً في الارتقاء بمقومات الإدارة الحديثة وتطوير استراتيجيات بناء المجتمع القائم على التكنولوجيا الحديثة واقتصاد المعرفة.

 

جدير بالذكر أن المؤتمر يعد هو الحدث الأبرز في المنطقة في إستعراض الممارسات الحكومية الحديثة، كما وتزامناً مع إنعقاد المؤتمر يأتي تقديم معرض المصاحب عن أفضل الممارسات في الحكومة والمدن الذكية، كما يقوم معهد جائزة الشرق الأوسط للتميز وبالتزامن مع إنعقاد هذا الحدث الكبير بتكريم المؤسسات الفائزة بجائزة الشرق الأوسط  ال 23 لتميز الحكومة والمدن الذكية.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
Open chat
راسلنا الآن
%d مدونون معجبون بهذه: